تقليد

مشاهده موضوع قبلي مشاهده موضوع بعدي اذهب الى الأسفل

تقليد

پست من طرف اسراء في السبت 15 نوفمبر - 5:04

بسم الله الرحمن الرحيم

قبل از اينكه وارد مساله تقليد شويم بهتر است بدانيم كه منظور از بدعه چيست و رسول الله (ص) در مورد ان چه فرموده است :

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص) : (... كُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ وَ كُلُّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ) الكافي 56 - 1

رسول الله (ص) فرمودند : ... هر بدعه گمراهى است و هر گمراهى در اتش .

عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع أَنَّهُ قَالَ : ( .... وَ أَفْضَلُ أُمُورِ الْحَقِّ عَزَائِمُهَا وَ شَرُّهَا مُحْدَثَاتُهَا وَ كُلُّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَ كُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ وَ بِالْبِدَعِ هَدْمُ السُّنَنِ) مستدرك‏الوسائل 38 325

از امير مومنان (ع) فرمودند : ... و بهترين امور حق عزيمترين انها ميباشد و شر ان محدثين ان ميباشد و هر محدثى بدعه ميباشد و هر بدعه گمراهى است و با بدعه سنتها از بين ميرود .

عن رسول الله (ص) قال : (( في خطبته إن أحسن الحديث كتاب الله و خير الهدي هدي محمد و شر الأمور محدثاتها و كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة )) بحار الأنوار 301 2

پس محدثان از بدعه ميباشد و خداوند نازل نكرد بر ان از سلطان چونكه او از ثقلين نيست و موضوع ما در اين قسمت اجتهاد و تقليد است ... كه چگونه انسانها ان را بوجود اوردند وسپس او را از محدثان قرار دادند كه به تك تك انها به صورت مختصر توضيحى خواهيم داد :


اجتهاد : به اين معنى كه عالم در فقه دينى خود از طريق قران و سنت جهد فراوانى صرف كرده است ... و در انها پيشرفت كرده است بعد از اينکه در فقه دينى خود از طريق علم اصول و اصدار فتوا همراه با اعتماد بر نظر و عقل خود و نتيجه اين بود كه در فتواهاى صادر شده او هر كدام انها اختلافات فراوانى ديده ميشود چونكه اگر در كتاب يكى فتوائى حلال باشد همان فتوا در كتاب ديگرى حرام است ، كه با اين كار خود امت را به گرو هاى مختلفى تقسيم كردند طبق نظرهاى مجتهدين در صورتى كه دين خدا يكى است .

تقلید : عملى است مكلف طبق انى كه مجتهد در كتاب خود بصورت حصرى ذكر كرده است ... كه تقليدى است مذموم و نتيجه ان پيرو مجتهدان شدن بصورت كوركورانه و بدون اينكه به مطلب انها كمى فكر وانديشه كنند بخاطر همين اهل البيت (ع) دستور دادند در تفقه در دين :



عن أبي جعفر ع قال (( تفقهوا في الحلال و الحرام و إلا فأنتم أعراب )) بحار الأنوار 214 1



سمعت أبا عبد الله (ع) يقول : (( تفقهوا في دين الله و لا تكونوا أعرابا فإنه من لم يتفقه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة و لم يزك له عملا .)) بحارالأنوار 214 1


و با در نظر نگرفتن اسبابى كه باعث ايجاد اين كارثه شده در مجتمع اسلامى عموما ، سعى ميكنيم بر گرديم به سيره علماء سابقين و راههاى برخورد انها را در اين دو قضيه را بررسى كنيم و نقل ميكنم انچه را كه سيد احمد الحسن در اين مورد نقل كردند :


( ....... أما الشيعة فكانوا دائما يرجعون إلى الإمام المعصوم (ع) بعد النبي (ص) ، ولما وقعت الغيبة الصغرى كانوا يرجعون إلى سفير الإمام (ع) ، فلما وقعت الغيبة التامة كانوا يرجعون إلى الفقهاء الذين كانوا يروون عن المعصومين (ع) ، ومع مرور الزمن رجع بعض علماء الشيعة إلى القواعد العقلية التي بدا بكتابتها علماء السنة ، وقيل إن أول من كتب في القواعد العقلية من الشيعة هو العلامة الحلي (رحمه الله) حيث قام باختصار أحد كتب السنة في أصول الفقه ، وقع بعد ذلك خلاف كبير بين علماء الشيعة ، حول التوقف عند محكمات القران والروايات الواردة عن المعصومين (ع) في تحصيل الحكم الشرعي ، أو تجاوز الأمر إلى دليل العقل ، وزاد آخرون الإجماع . ...) كتاب العجل ج2 ص 31

... اما شيعه هميشه به امام معصوم (ع) بر مي گشتند بعد از رسول الله (ص) ، ووقتى كه غيبه صغرى اتفاق افتاد به سفير امام (ع) بر ميگشتند ، و بعد از اينكه غيبه تامه اتفاق افتاد به فقهاى كه از ائمه معصومين روايت نقل ميكردند ميرفتند و با مرور زمان بعضى از علماء شيعه به قواعد عقلى برگشتند كه در اغاز ان را اهل سنه ايجاد كردند ، و گفتند اولين كسى كه قواعد عقلى را نوشت علامه حلى (ره ) بود كه ايشان يكى از كتابهاى اهل سنه را كه در مورد اصول فقه بود نوشتند ، و بعد از ان اختلاف بزرگى بين علماء شيعه بوجود امد ، كه براى گرفتن حكم شرعى به محكمات قران و روايتهاى اهل البيت (ع) رجوع ميكردند ، ويا تجاوز امر به دليل عقل ...



عن رسول الله (ص) ما معناه ( أمر بيّن رشده فيتبع وأمر بيّن غيه فيجتنب ومتشابهات بين ذلك يرد حكمها إلى الله والى الراسخين في العلم العالمين بتأويله ) الحق المبين للفيض الكاشاني ص 5.


قال السيد احمد الحسن (( أذن ففي الشبهات إشارة إلى حاجة الأمة إلى الراسخين في العلم ، وهم الأئمة (ع) بعد النبي (ص) ، وفي زماننا صاحب الأمر (ع) ، ولعل الذي يفتي في الشبهات يلغي هذه الإشارة ، بل لعله يشير إلى الاستغناء عن المعصوم عندما يفتي فلا حاجة لنا بك ، فقد أصبحنا بفضل القواعد العقلية نفتي في كل مسألة ، وما عدنا نتوقف ، وما عاد لدينا شبهات ، ومع أننا فقدناك فأننا اليوم لا نواجه عسراً في تحصيل الحكم الشرعي .....)) (( ...عندما يفتي في أي مسالة وان لم يكن عليها دليل نقلي بل لعله يقول بلسان الحال للإمام المهدي (ع) : ارجع يا ابن فاطمة فلا حاجة لنا بك ....)) كتاب العجل ج2 ص 34


أبي بصير قال قلت لأبي عبد الله (ع) ترد علينا أشياء ليس نعرفها في كتاب الله ولا سنّة فننظر فيها ؟ قال : لا ، أما إنك إن أصبت لم تؤجر وان أخطأت كذبت على الله عز وجل) أصول الكافي ج1 ص56



قال رسول الله (ص) من عمل بالمقاييس فقد هلك واهلك ومن أفتى الناس وهو لا يعلم الناسخ من المنسوخ والمحكم من المتشابه فقد هلك واهلك )) الفوائد المدنية.


وعن الباقر (ع) من أفتى الناس بغير علم ولا هدى من الله لعنته ملائكة الرحمة وملائكة العذاب ، ولحقه وزر من عمل بفتياه )) المصدر نفسه.


وعن الكاظم (ع) : (من نظر برأيه هلك ومن تـرك كتاب الله وقول نبيه كفر) أصول الكافي : ج1 : ص56 . والحقائق .


عن أمير المؤمنين (ع) ((يا معشر شيعتنا والمنتحلين ولايتنا إياكم وأصحاب الرأي فأنهم أعداء السنن . تفلتت منهم الأحاديث أن يحفظوها ، وأعيتهم السنة أن يعوها ، فاتخذوا عباد الله خولا ، وماله دولا . فذلت لهم الرقاب وأطاعهم الخلق أشباه الكلاب ، ونازعوا الحق وأهله فتمثلوا بالأئمة المعصومين الصالحين (الصادقين) وهم من الجهال الملاعين . فسألوا عن ما لا يعلمون ، فأنفوا أن يعترفوا بأنهم لا يعلمون ، فعارضوا الدين بآرائهم ، وضلوا فاضلوا . أما لو كان الدين بالقياس لكان باطن الرجلين أولى بالمسح من ظاهرهما )) بحار الأنوار ج2 : ص84



والحمد لله رب العالمین

_________________
يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ - الصف:8

اسراء

تعداد پستها : 188
تاريخ التسجيل : 2008-10-14

خواندن مشخصات فردي

بازگشت به بالاي صفحه اذهب الى الأسفل

مشاهده موضوع قبلي مشاهده موضوع بعدي بازگشت به بالاي صفحه


 
صلاحيات هذا المنتدى:
شما نمي توانيد در اين بخش به موضوعها پاسخ دهيد